DEO > المستجدات > غير مصنف > زيارة إلى دار أيتام

زيارة إلى دار أيتام

زيارة إلى دار أيتام

زيارة إلى دار أيتام

زيارة إلى دار أيتام
زيارة إلى دار أيتام

زيارة إلى دار أيتام

في يوم الأربعاء، 16 مارس 2022، قمت مع فصل 7N بزيارة إلى دار للأيتام على أطراف مدينة القاهرة.

التقينا في الصباح الباكر بجوار الساعة الشمسية في المدرسة الألمانية الانجيلية الثانوية بالقاهرة. كان الكثير منا قد أحضر ملابس للأطفال. قبيل الساعة الثامنة صباحًا، استقلنا الحافلة برفقة السيدة هارتمان والسيد هينتشل والسيد تسيمبا إلى وجهتنا الأولى السوبر ماركت حيث اشترينا بعض الخبز والجبن والنقانق، فضلًا عن الفواكه والخضروات والعصائر والزبادي، وذلك لإعداد إفطار للأيتام. بعد وصولنا إلى الدار، أخذنا كل شيء إلى مطبخ كبير وهناك بدأنا في عمل السندوتشات. وضعنا على كل طبق شطيرة بالجبن، وشطيرة باللحم، وعلبة عصير، وكعكة، وعلبة زبادي، وبعض الخضر والحلوى وقدمناها للأطفال المنتظرين في غرفة الطعام، والذين أعجبتهم الوجبة.

بعدما تناولوا الإفطار، ذهبت إلى الملعب مع أصدقائي وتحدثت مع بعض الفتيات. كانوا لطفاء للغاية وأرونا مدرستهم والمكان الذي ينامون ويلعبون فيه. لقد بدوا سعداء للغاية بزيارتنا. لعبنا معهم والتقينا بأطفال في سن الثالثة حتى السابعة عشر، بعضهم أشقاء. أخبرتني فتاتان قصتهما. توفي والد الفتاة وتعمل والدتها بجهد كبير لتتمكن من أن تعود إليها في رمضان. أما والدا الفتاة الأخرى فلا يزال على قيد الحياة، ولكن بما أن والدها يعمل في الجيش ووالدتها أيضًا تشقى في العمل، فلا يمكنهم رعاية بناتهم بشكل كافٍ. كنت معتقدة أن آباء جميع الأطفال هنا قد توفوا، لكن عندما يكون الوالدان على قيد الحياة ذلك أكثر ألمًا لأن الأطفال أحيانًا يعتقدون أن والديهم قد رحلوا أو أنهم لا يريدونهم. نظرًا لعدم تحدث أي من المعلمين الذين كانوا معنا اللغة العربية، قمنا بترجمة ما قاله الأطفال للمعلمين. لقد استمتعنا كثيرًا وشعرنا بأننا نحن مدرسون أيضًا. قبل العودة، قمنا أيضًا بالرسم مع الأطفال. البعض منهم يجيد الرسم فعلا، مما أبهرني كثيرا. وفي نهاية الزيارة التقطنا صورة معًا وعدنا إلى المدرسة. وجدت هناك أطفالًا موهوبين حقًا! يتحدث البعض أكثر من ثلاث لغات – تعلموها في الغالب باستخدام هواتفهم الذكية. بعضهم يلعب الجمباز بمهارة. كل هذا أثار إعجابي.

بعد هذه الرحلة، شعرت بالامتنان لما لديه من نعم: أسرتي، وما يكفي من مأكل، ومنزل يؤويني، كما أني بصحة جيدة وأذهب إلى مدرسة جيدة. لقد تأثرت بمدى امتنان وسعادة هؤلاء الأطفال، فقد فاق امتناننا بكثير. لكن ما لم يعجبني هو أن عدد الأطباق هناك لم يكفي للجميع حتى إننا اضطررنا إلى استخدام أطباق متسخة عدة مرات، في حين أكد المعلمون إن هذا ليست مشكلة.

أعلم أنني لا أستطيع العيش بدون عائلتي. من ثم فأنا أعرف مدى قوة هؤلاء الأطفال، الذين يجدر بنا أن نحترمهم. أعتقد أنه من المحتمل أن أكفل طفلاً عندما أكبر.

فرح مجاهد ، فصل 7 ن

بدأ الطلاب والطالبات في التخطيط للزيارة التالية، ومن خلال تبرعات سخية من قبل الفصل 7 ن استطعنا تنظيم رحلة نهارية لثلاثين طفلًا إلى مزرعة بها حديقة حيوان صغيرة يربت الأطفال فيها على الحيوانات.

هانا هارتمان

اللجنة الاجتماعية

x

رسالة وداع من السيدة كارولا الميمونى

الاخبار جدول العطلات وظائف اتصل بنا